Blog

٤ افكار جديدة لتسويق المحتوى لعام ٢٠١٩

يكتسب تسويقُ المحتوى حالياً أهمية متزايدة في ظل التنافس الشديد للشركات على الانترنت ، حيث تسعى كلُ شركة دائماً الى استكشاف اخر المستجدات في هذا المجال بهدف جذب عملاء جدد من خلال تسويق المحتوى مع الاحتفاظ بميزة تنافسية في القطاع الذي تعمل فيه


 

ولقد شهد العام الماضي 2018 نمواً كبيراً في مجال تسويق المحتوى. فعلى سبيل المثال اصبح البث المباشر للمحتوى اتجاهاً يجتاح الانترنت في الوقت الحالي مثل فيسبوك لايف وانستقرام لايف ويوتيوب لايف وغيرها. وبمرور الوقت يتزايد حالياً عدد الشركات والمشاهير والعلامات التجارية التي أصبحت تستخدم البث المباشر في حملاتها التسويقية للتفاعل والتواصل مع العملاء بشكل مباشر. ومن المعروف ان اكثرية محتوى البث المباشر للفيديوهات يتألف عادةً من محتوى أصلي وليس محتوىمأخوذ من مصادر اخرى، الامر الذي يزيد من التفاعل مع العملاء ويضفي عليه لمسة شخصية وودية.

وفي الوقت الحالي يتزايد عدد الناس الذين يستمعون الى البث الصوتي podcasts التي تناسب مستخدمي الانترنت وهم يتنقلون من مكان لآخر.

والآن يبقى السؤال: هل انتم مستعدون لنقل جهود شركتكم في مجال تسويق المحتوى الى المستوى الأعلى ومواكبة اخر المستجدات في هذا المجال في العام الجديد؟ اذا كان الامر كذلك سنعرض لكم فيما يلي 4 أفكار في مجال تسويق المحتوى لتنظروا في الاسترشاد بها في العام الجديد 2019:

 

أولاً – استخدام تقنية دردشة chatbotsلتحسين تجربة العميل

ازدادت شعبية تقنية chatbots في كثير من الشركات خلال السنوات الأخيرة. فبفضل التقدم التكنولوجي و خصوصاً في مجال تَعَلُم الآلة machine learning  والذكاء الاصطناعي ، يزداد حالياً عدد الشركات التي تقوم باستخدام الروبوتات للدردشة والرد على العملاء ضمن استراتيجيات تسويق المحتوى بهدف زيادة وتحسين تفاعل العملاء مع الشركة. وتؤكد مجلة فوربس ان الأبحاث "تتوقع ان صناعة روبوتات الدردشة سوف تنمو بصورة كبيرة لأنها تتيح للشركات ان تخفض تكاليف التشغيل بصورة كبيرة".


 

ويجب في هذا السياق ان نلقي نظرة على الأسباب التي تجعل العملاء راغبين في الدردشة. وتجدر الإشارة الى ان روبوت الدردشة هو منصة رسائل ذكية تتيح للشركة ان توفر للعملاء خدمة رسائل فورية على الانترنت. وبفضل تقنية تَعَلُم الآلة والذكاء الاصطناعي أصبحت روبوتات الدردشة اكثر وداً و قبولاً لدى العملاء ، بحيث أصبحت قادرة على الرد على أسئلتهم بشكل فوري وسريع ، الامر الذي يرفع مستوى رضائهم عن الشركة. وتقوم روبوتات الدردشة بخدمة العملاء على مدار الساعة.

 

ثانياً – تطوير المحتوى ليتناسب مع البحث الصوتي 

تشهد سلوكيات العملاء تغييراً جذرياً في الوقت الراهن بفضل زيادة شعبية السماعات الذكية وأجهزة المساعدة الرقمية digital assistants . وقد زادت عمليات استخدام البحث الصوتي على الانترنت بصورة كبيرة بفضل التقنيات الذكية التي ظهرت مؤخراً مثل مساعد جوجل Google Assistant، واليكسا Alexa ، و Siri. وقد اصبح الكثيرون يميلون الآن الى استخدام الأوامر الصوتية وتطبيقات المساعدات الصوتية لتعينهم في عمليات البحث الصوتي على الانترنت.

 


 

ويبقى السؤال: كيف ستستعدون لمواكبة البحث الصوتي في العام الحالي 2019؟ ولعل خير بداية هي النظر في تعديل استراتيجية الاستخدام الأمثل لمحركات البحث SEO للمحتوى الخاص بكم بهدف تلبية متطلبات اتجاه البحث الصوتي على الانترنت. وقد يتعين عليكم ان تفكروا في كلمات مفتاحية جديدة ، وان تعيدوا النظر في المحتوى الحالي المتوفر لديكم وفي استراتيجية الإعلانات بشركتكم ، وذلك لان الاستعداد المُسبَق لثورة البحث الصوتي سوف يعطيكم ميزة كبيرة خلال العام الحالي.

ثالثاً - المزج بين المحتوى الطويل والقصير 

خلال العام الماضي عمدت شركات كثيرة الى انتاج الكثير من المحتوى الطويل في اطار استراتيجيتها التسويقية. فماذا يعني ذلك بالتحديد؟ دعونا نقول ان المحتوى الذي يزيد على 2000 كلمة نعتبره "محتوى طويلاً" ، وهو الذي ينطبق عادةً على المدونات والمقالات والكتب الرقمية وما شابه ذلك. وعلاوة على ذلك فان الكثير من الشركات أصبحت تنتج الآن محتوى طويل, لان القراء اصبحوا يبحثون بشكل دائم عن اكثر المصادر ثقة ليرجعوا اليها ، وأصبحت محركات البحث تميل الى رفع مرتبة المنشورات الأطول على صفحات النتائج على محركات البحث.كما ان انتاج محتوى طويل يعتبر وسيلة ممتازة للدلالة على خبرتكم في مجالكم وعلى كفاءتكم في تقديم معلومات قيمة لقرائكم.

 

 

ومع ذلك ينبغي ان ننوه الى انكم يجب ان تضعوا في عام 2019 بعض المحتوى القصير في "مزيج المحتوى" الذي تنتجونه بناء على استراتيجيتكم لتسويق المحتوى. فلا شك ان المحتوى الطويل يحتل مرتبة أفضل على صفحات النتائج بمحركات البحث. ولكن في كثير من الأحيان يصبح نشرُ بعض المحتوى القصير مفيداً لاستراتيجية تسويق المحتوى. فحسب نوعية جمهوركم المستهدف قد يتعين عليكم ان تعيدوا تقييم نوعية المحتوى الذي تقومون بإنتاجه ونشره.

فعلى سبيل المثال من المعروف ان جيل الالفية تنخفض لدى افراده مدة انتباهه على شبكة الانترنت. ونتيجةً لذلك قد يكون من المناسب ان تنظروا في استهداف القطاع الأكثر شباباً من جمهوركم من خلال محتوى أقصر نسبياً واكثر ميلاً الى الجانب المرئي مثل الانفوجرافيك (مخطط المعلومات المرسوم) والفيديوهات ، مع نشر المحتوى الطويل اذا كنتم تخاطبون جمهوراً في مرحلة عمرية متقدمة. أي انه يتعين عليكم ان تكيفوا نوعية وطول المحتوى حسب ما يفضله الجمهور الذي تستهدفونه في كل حالة على حِدة، و ذلك بهدف زيادة العائد على استثماراتكم في عام 2019. ولا شك ان الحفاظ على تنوع المحتوى سوف يجعله جديداً وجذاباً في نظر العملاء.

 

رابعاً - انشاء مركز للمحتوى بهدف تخزين وتنظيم المحتوى

لعل 2019 هو العام المثالي لتنظروا في انشاء مركز للمحتوى الخاص بكم. وقد تتساءلون: ما الفرق بين مركز المحتوى ومدونة الشركة؟

والاجابة ان مركز المحتوى هو "مركز" رئيسي يتم فيه تخزين كل انواع المحتوى الخاص بشركتكم ، سواء كان محتوى موسوماً بالعلامة التجارية ، او محتوى مأخوذاً بعناية من مصادر أخرى ، او محتوى من انتاج المستخدمين ، او محتوى خاص بمنصات التواصل الاجتماعي ، ..الخ.

وعادة ما يكون مركز المحتوى اصغر من حجم الموقع الكتروني ولكنه اكبر من حجم المدونة.

ومن الأهمية ان نؤكد ان انشاء "محور للمحتوى" لتخزين المحتوى الخاص بكم له اهداف اكبر من مجرد دفع الناس الى زيارة موقعكم الالكتروني ، فمن الممكن ان يعزز جهودكم الى التفاعل والتواصل مع العملاء عن طريق دفع الزائرين الى قراءة المحتوى ، والتسجيل في الموقع للحصول على المحتوى ، وتبادل الأفكار معكم ، بحيث يتحول محور المحتوى الى ما يشبه المنتدى الخاص بكم. والامر متروك لإبداعكم بالنسبة الى كيفية تنظيم المحتوى وتنسيقه داخل هذا المركز.

وبصفة عامة نستطيع ان نقول ان تسويق المحتوى اصبح الآن اهم من أي وقت مضى. فاذا كنتم راغبين في التميز والسبق في هذا المجال خلال العام الجديد ، فانه ينبغي عليكم ان تخصصوا الوقت والموارد اللازمة لتحسين استراتيجية شركتكم في هذا المجال ، الأمر الذي قد يقتضي انتهاج أسلوب يتسم بالمزيد من التعاون بين مختلف الأطراف. فقد يكون مناسباً ان تجمعوا فريق العمل ليتعاونوا في هذا المجال. ولا شك ان استراتيجية تسويق المحتوى الناجحة تحتاج الى وجود فريق من الكتاب والمبدعين والمصممين والمطورين يعملون معاً من اجل توفير افضل تجربة محتوى لعملاء شركتكم. ويجب ان تعينوا فريقاً يتولى مهمة انتاج المحتوى ، وتوزيع المحتوى ، والتفاعل مع المحتوى. ويجب ان تضعوا في اعتباركم دائماً انه لا يوجد صوابٌ او خطأ فيما يتعلق بالمنهج الذي تتبعونه في استراتيجية تسويق المحتوى ، بل فقط ينبغي عليكم ان تضعوا ايديكم على الوسائل الناجحة التي تحقق اهداف شركتكم ، وتتجنبوا الوسائل التي يثبت فشلُها. ويتعين عليكم ان تضعوا اهدافاً معقولة وواقعية وتستعدوا للنجاح في عام 2019.

تواصل مع خبراء دبليو اس اي لوضع خطة استراتيجية مواكبة لعام ٢٠١٩ لتسويق المحتوى الخاص بشركتكم بشكل افضل

شارك بالنشر   Share This


 

ولقد شهد العام الماضي 2018 نمواً كبيراً في مجال تسويق المحتوى. فعلى سبيل المثال اصبح البث المباشر للمحتوى اتجاهاً يجتاح الانترنت في الوقت الحالي مثل فيسبوك لايف وانستقرام لايف ويوتيوب لايف وغيرها. وبمرور الوقت يتزايد حالياً عدد الشركات والمشاهير والعلامات التجارية التي أصبحت تستخدم البث المباشر في حملاتها التسويقية للتفاعل والتواصل مع العملاء بشكل مباشر. ومن المعروف ان اكثرية محتوى البث المباشر للفيديوهات يتألف عادةً من محتوى أصلي وليس محتوىمأخوذ من مصادر اخرى، الامر الذي يزيد من التفاعل مع العملاء ويضفي عليه لمسة شخصية وودية.

وفي الوقت الحالي يتزايد عدد الناس الذين يستمعون الى البث الصوتي podcasts التي تناسب مستخدمي الانترنت وهم يتنقلون من مكان لآخر.

والآن يبقى السؤال: هل انتم مستعدون لنقل جهود شركتكم في مجال تسويق المحتوى الى المستوى الأعلى ومواكبة اخر المستجدات في هذا المجال في العام الجديد؟ اذا كان الامر كذلك سنعرض لكم فيما يلي 4 أفكار في مجال تسويق المحتوى لتنظروا في الاسترشاد بها في العام الجديد 2019:

 

أولاً – استخدام تقنية دردشة chatbotsلتحسين تجربة العميل

ازدادت شعبية تقنية chatbots في كثير من الشركات خلال السنوات الأخيرة. فبفضل التقدم التكنولوجي و خصوصاً في مجال تَعَلُم الآلة machine learning  والذكاء الاصطناعي ، يزداد حالياً عدد الشركات التي تقوم باستخدام الروبوتات للدردشة والرد على العملاء ضمن استراتيجيات تسويق المحتوى بهدف زيادة وتحسين تفاعل العملاء مع الشركة. وتؤكد مجلة فوربس ان الأبحاث "تتوقع ان صناعة روبوتات الدردشة سوف تنمو بصورة كبيرة لأنها تتيح للشركات ان تخفض تكاليف التشغيل بصورة كبيرة".


 

ويجب في هذا السياق ان نلقي نظرة على الأسباب التي تجعل العملاء راغبين في الدردشة. وتجدر الإشارة الى ان روبوت الدردشة هو منصة رسائل ذكية تتيح للشركة ان توفر للعملاء خدمة رسائل فورية على الانترنت. وبفضل تقنية تَعَلُم الآلة والذكاء الاصطناعي أصبحت روبوتات الدردشة اكثر وداً و قبولاً لدى العملاء ، بحيث أصبحت قادرة على الرد على أسئلتهم بشكل فوري وسريع ، الامر الذي يرفع مستوى رضائهم عن الشركة. وتقوم روبوتات الدردشة بخدمة العملاء على مدار الساعة.

 

ثانياً – تطوير المحتوى ليتناسب مع البحث الصوتي 

تشهد سلوكيات العملاء تغييراً جذرياً في الوقت الراهن بفضل زيادة شعبية السماعات الذكية وأجهزة المساعدة الرقمية digital assistants . وقد زادت عمليات استخدام البحث الصوتي على الانترنت بصورة كبيرة بفضل التقنيات الذكية التي ظهرت مؤخراً مثل مساعد جوجل Google Assistant، واليكسا Alexa ، و Siri. وقد اصبح الكثيرون يميلون الآن الى استخدام الأوامر الصوتية وتطبيقات المساعدات الصوتية لتعينهم في عمليات البحث الصوتي على الانترنت.

 


 

ويبقى السؤال: كيف ستستعدون لمواكبة البحث الصوتي في العام الحالي 2019؟ ولعل خير بداية هي النظر في تعديل استراتيجية الاستخدام الأمثل لمحركات البحث SEO للمحتوى الخاص بكم بهدف تلبية متطلبات اتجاه البحث الصوتي على الانترنت. وقد يتعين عليكم ان تفكروا في كلمات مفتاحية جديدة ، وان تعيدوا النظر في المحتوى الحالي المتوفر لديكم وفي استراتيجية الإعلانات بشركتكم ، وذلك لان الاستعداد المُسبَق لثورة البحث الصوتي سوف يعطيكم ميزة كبيرة خلال العام الحالي.

ثالثاً - المزج بين المحتوى الطويل والقصير 

خلال العام الماضي عمدت شركات كثيرة الى انتاج الكثير من المحتوى الطويل في اطار استراتيجيتها التسويقية. فماذا يعني ذلك بالتحديد؟ دعونا نقول ان المحتوى الذي يزيد على 2000 كلمة نعتبره "محتوى طويلاً" ، وهو الذي ينطبق عادةً على المدونات والمقالات والكتب الرقمية وما شابه ذلك. وعلاوة على ذلك فان الكثير من الشركات أصبحت تنتج الآن محتوى طويل, لان القراء اصبحوا يبحثون بشكل دائم عن اكثر المصادر ثقة ليرجعوا اليها ، وأصبحت محركات البحث تميل الى رفع مرتبة المنشورات الأطول على صفحات النتائج على محركات البحث.كما ان انتاج محتوى طويل يعتبر وسيلة ممتازة للدلالة على خبرتكم في مجالكم وعلى كفاءتكم في تقديم معلومات قيمة لقرائكم.

 

 

ومع ذلك ينبغي ان ننوه الى انكم يجب ان تضعوا في عام 2019 بعض المحتوى القصير في "مزيج المحتوى" الذي تنتجونه بناء على استراتيجيتكم لتسويق المحتوى. فلا شك ان المحتوى الطويل يحتل مرتبة أفضل على صفحات النتائج بمحركات البحث. ولكن في كثير من الأحيان يصبح نشرُ بعض المحتوى القصير مفيداً لاستراتيجية تسويق المحتوى. فحسب نوعية جمهوركم المستهدف قد يتعين عليكم ان تعيدوا تقييم نوعية المحتوى الذي تقومون بإنتاجه ونشره.

فعلى سبيل المثال من المعروف ان جيل الالفية تنخفض لدى افراده مدة انتباهه على شبكة الانترنت. ونتيجةً لذلك قد يكون من المناسب ان تنظروا في استهداف القطاع الأكثر شباباً من جمهوركم من خلال محتوى أقصر نسبياً واكثر ميلاً الى الجانب المرئي مثل الانفوجرافيك (مخطط المعلومات المرسوم) والفيديوهات ، مع نشر المحتوى الطويل اذا كنتم تخاطبون جمهوراً في مرحلة عمرية متقدمة. أي انه يتعين عليكم ان تكيفوا نوعية وطول المحتوى حسب ما يفضله الجمهور الذي تستهدفونه في كل حالة على حِدة، و ذلك بهدف زيادة العائد على استثماراتكم في عام 2019. ولا شك ان الحفاظ على تنوع المحتوى سوف يجعله جديداً وجذاباً في نظر العملاء.

 

رابعاً - انشاء مركز للمحتوى بهدف تخزين وتنظيم المحتوى

لعل 2019 هو العام المثالي لتنظروا في انشاء مركز للمحتوى الخاص بكم. وقد تتساءلون: ما الفرق بين مركز المحتوى ومدونة الشركة؟

والاجابة ان مركز المحتوى هو "مركز" رئيسي يتم فيه تخزين كل انواع المحتوى الخاص بشركتكم ، سواء كان محتوى موسوماً بالعلامة التجارية ، او محتوى مأخوذاً بعناية من مصادر أخرى ، او محتوى من انتاج المستخدمين ، او محتوى خاص بمنصات التواصل الاجتماعي ، ..الخ.

وعادة ما يكون مركز المحتوى اصغر من حجم الموقع الكتروني ولكنه اكبر من حجم المدونة.

ومن الأهمية ان نؤكد ان انشاء "محور للمحتوى" لتخزين المحتوى الخاص بكم له اهداف اكبر من مجرد دفع الناس الى زيارة موقعكم الالكتروني ، فمن الممكن ان يعزز جهودكم الى التفاعل والتواصل مع العملاء عن طريق دفع الزائرين الى قراءة المحتوى ، والتسجيل في الموقع للحصول على المحتوى ، وتبادل الأفكار معكم ، بحيث يتحول محور المحتوى الى ما يشبه المنتدى الخاص بكم. والامر متروك لإبداعكم بالنسبة الى كيفية تنظيم المحتوى وتنسيقه داخل هذا المركز.

وبصفة عامة نستطيع ان نقول ان تسويق المحتوى اصبح الآن اهم من أي وقت مضى. فاذا كنتم راغبين في التميز والسبق في هذا المجال خلال العام الجديد ، فانه ينبغي عليكم ان تخصصوا الوقت والموارد اللازمة لتحسين استراتيجية شركتكم في هذا المجال ، الأمر الذي قد يقتضي انتهاج أسلوب يتسم بالمزيد من التعاون بين مختلف الأطراف. فقد يكون مناسباً ان تجمعوا فريق العمل ليتعاونوا في هذا المجال. ولا شك ان استراتيجية تسويق المحتوى الناجحة تحتاج الى وجود فريق من الكتاب والمبدعين والمصممين والمطورين يعملون معاً من اجل توفير افضل تجربة محتوى لعملاء شركتكم. ويجب ان تعينوا فريقاً يتولى مهمة انتاج المحتوى ، وتوزيع المحتوى ، والتفاعل مع المحتوى. ويجب ان تضعوا في اعتباركم دائماً انه لا يوجد صوابٌ او خطأ فيما يتعلق بالمنهج الذي تتبعونه في استراتيجية تسويق المحتوى ، بل فقط ينبغي عليكم ان تضعوا ايديكم على الوسائل الناجحة التي تحقق اهداف شركتكم ، وتتجنبوا الوسائل التي يثبت فشلُها. ويتعين عليكم ان تضعوا اهدافاً معقولة وواقعية وتستعدوا للنجاح في عام 2019.

تواصل مع خبراء دبليو اس اي لوضع خطة استراتيجية مواكبة لعام ٢٠١٩ لتسويق المحتوى الخاص بشركتكم بشكل افضل


Share This: 

شارك بالنشر   Share This